“موضة” تفكيك الشركات

أعلنت ثلاث شركات عالمية هي جونسون آند جونسون، Johnson & Johnson، وجنرال إلكتريك General Electric، وتوشيبا Toshiba الأسبوع الماضي خططاً لتفكيك شركاتهم إلى شركات أصغر تختص في مجالاتٍ معينة. وتشمل مجالات عمل الشركات الثلاث: 
– جونسون آند جونسون: الأجهزة الطبية، صناعة الدواء والمنتجات الاستهلاكية.
– جنرال إلكتريك: الطيران، الطاقة، التسليح، الخدمات المالية وغيرها.
– توشيبا: الطاقة، البنى التحتية، المكونات الإلكترونية، أجهزة الحاسب، الأجهزة المنزلية وغيرها. 

موضة تفكيك الشركات

الشركات السابقة ليست وحدها التي قررت فصل بعض أقسامها إلى شركات منفصلة فأيضاً هنالك شركات مثل ديل DELL واي بي إم IBM اللتين قامتا بالشيء ذاته سابقاً. ولكن قد يتبادر سؤالٌ هو: لماذا تقوم الشركات بتفكيك نفسها؟ وهل سينعكس هذا الأمر سلباً أم إيجاباً على أداء الشركات؟ لنستعرض بعض الأسباب: 

  1. عصر التخصص: تقوم بعض الشركات بفصل الأقسام التي ترى بأنها تحتاج إلى التخصص وقد تكون مخاطرها أو نموها مختلفاً بشكل كبير عن باقي الأقسام، مثل قسم الأدوية والخدمات الطبية لشركة جونسون آند جونسون والذي سيتحول إلى شركة خاصة لدعم نموه بشكل أفضل خصوصاً بعد ارتفاع الطلب على الأدوية واللقاحات خلال جائحة كورونا.
  2. مرونة العمل: قد تقوم بعض الشركات بفصل أقسامها من أجل زيادة مرونة القسم في التعامل مع المحيط الخارجي مما يفتح أبواباً جديدةً لعملاء أو أسواق أفضل، مثل قسم الخدمات التكنولوجية في شركة IBM الذي تم فصله إلى شركة جديدة تسمى كيندرل Kyndryl والتي سمح لها الانقسام بعمل تعاقدات مع شركات منافسة لـ IBM مثل مايكروسوفت!

     

  3. تقييم استثماري أفضل: يسهِّل انقسام الشركات الضخمة أحياناً تقييمها من قبل المستثمرين، إذ من الصعب معرفة القيمة الحقيقية لشركة تعمل في العديد من المجالات بمختلف مستويات أدائها، مما يعني صعوبة تحديد سعر السهم المناسب للشركة. وتعد جونسون آند جونسون مثالاً لذلك حيث ستنفصل الشركة إلى شركتين ستكون كل منهما متاحة للاستثمار في سوق الأسهم الأمريكي.

  4. إجراءات قانونية: قد يكون الانقسام بسبب إجراءات قانونية، وعادة ما يكون أثره سلبياً على الشركات مقارنة بالأسباب الأخرى. فقد تقوم الحكومات بفرض أمرٍ على شركة معينة بتفكيك نفسها إذا كان هناك قلق من أن حجمها قد يضعف المنافسة في السوق ويؤدي إلى ممارسات احتكارية، وحالياً توجد عدة مطالبات خصوصاً ضد شركات التقنية العملاقة بتفكيكها بسبب ممارساتها الاحتكارية ضد الشركات الناشئة أو المتوسطة. 

الصورة الكلية

قد تكون هنالك العديد من الأسباب الإيجابية لفصل قسم معين أو تفكيك شركة لكن التفكيك ليس دائما الحل الأمثل فمثلما هنالك “موضة” حالية لتفكيك الشركات الضخمة، وُجدت خلال السنتين الماضيتين موجة من اندماج عدة شركات مع بعضها البعض عن طريق الاندماج والاستحواذ Merger & Acquisitions وعادة ما تقوم الشركات بالاندماج أو الاستحواذ في محاولة لتقوية نفوذها في قطاع معين، أو للوصول إلى تقنياتٍ جديدة أو حتى إلغاء منافسيها من السوق!

Share This