وول ستريت ترحب بحليب الشوفان!

طرحت شركة حليب الشوفان الشهيرة Oatly أسهُمَها للتداول الأسبوع الماضي في سوق ناسداك الأمريكي للأسهم. استهدفت الشركة سعر 17 دولارا للسهم الواحد بتقييمٍ للشركة يصل إلى 10 مليار دولار.

فكيف تجاوب السوق مع سهم الشوفان؟ رحَّب السوق بالسهم وأُغلق التداول الأسبوعي بسعر 22.46 دولاراً للسهم (ارتفاعٌ يقارب 32%) وقيمةٍ للشركة وصلت إلى 13 مليار دولار تقريبا!

قد يظن البعض أنَّ السيولة الكبيرة التي تم ضخُّها في الاقتصاد الأمريكي – والتي رفعت أسواق الأسهم إلى مستوياتٍ قياسية – هي السبب وراء ارتفاع أيّ سهمٍ يتم طرحه للتداول، لكن القصة قد تكون مختلفةً مع OATLY.

في 2020، حققت الشركة ضعف أرباح المبيعات عن السنة التي سبقتها لتصل إلى 421.4 مليون دولار، ومازالت تستثمر أغلب أرباحها في دراسة السوق والتوسع، إذ توسعت من صناعة الحليب إلى صناعة اللبن والآيسكريم المصنوع من الشوفان!

ما سر هذه “الهبَّة”؟

توجد عدة عوامل قد تفسر ارتفاعَ الطلب على حليب الشوفان منها:

  • حقوق الحيوان والحفاظ على البيئة: التقلص المستمر لسوق مشتقات الألبان في السنوات الماضية بسبب الضغوطات عليه من النشطاء المهتمين بحقوق الحيوان والتغير البيئي، نظراً للأضرار البيئية التي تنتج عن تصنيعه مقارنةً بالبدائل الأخرى، مما دعم صعودَ سوقٍ لبدائل منتجات الألبان.

  •  القوام وانعدام النكهة: جزءٌ من شهرة حليب الشوفان هو قوام حليبه المشابه للحليب العادي بالإضافة إلى عدم وجود طعمٍ واضحٍ له، مما يجعل إضافته للمشروبات الأخرى سهلاً. وقد زاد ذلك من نسبة استخدامه من قِبَل شركاتٍ ضخمة مثل ستاربكس ودَنكن دونتس في أمريكا.

 

ماذا يعني لي هذا؟

هذه “الهبَّة” ليست محصورةً بأمريكا فقط. تشير الإحصائيات إلى أنَّ الطلب ازداد على بدائل الحليب بشكلٍ كبيرٍ في الخليج أيضاً. فقد شهدت شركة المنتجات البديلة للحليب كويتا Koita ومقرها دبي ارتفاعاً في مبيعاتها بنسبة 350% خلال أزمة كورونا، وارتفعت مبيعات المنتجات البديلة في السعودية في الربع الأول من 2020 بنسبة 111% عن السنة التي سبقتها.

مستثمر؟ تُنْبىء الإحصاءات بزيادةٍ مستمرة في الطلب على المنتجات البديلة لمشتقات الألبان والتي تعتمد على المصادر النباتية، ما يعني وجود فرصٍ استثمارية في هذه المجال سواء عن طريق (١) الاستثمار في الشركات الناشئة التي تستهدف إنتاج هذه الأنواع أو (٢) تطوير منتجاتٍ غذائية تعتمد على المنتجات النباتية.

مستهلك؟ لا شك أن التخفيف من استهلاك منتجات الألبان وضم المنتجات البديلة إلى خياراتك قد يمنحك فوائد أكثر، ويُخفف من الآثار الجانبية لها مثل حساسية اللاكتوز، ويقلل من الأثر البيئي الضار. ولكنه سيرفع من تكلفة الاستهلاك، إذ عادةً ما تكون أسعار المنتجات البديلة للحليب أغلى بالمقارنة مع الحليب العادي. 😅

الصورة الكلية

من الأدوات المهمة للمستثمرين دراسة احتياجات المستهلكين بشكلٍ دقيق، لأنها تساعدهم على معرفة توجّهات السوق. تُعد المنتجات البديلة للألبان مثالاً جيداً على ذلك، حيث أدت زيادة الأبحاث التي تتناول بعض المشاكل الصحية للحليب العادي بالإضافة إلى التحذيرات من الأثر البيئي لتصنيع الحليب البقري وزيادة شهرة الحميات التي تعتمد على المنتجات النباتية إلى ارتفاع الطلب بشكلٍ كبير عليها مما وفر فرصاً استثماريةً قوية لهذا القطاع. وبحسب العديد من الباحثين، مازال هذا السوق في بداياته!

احتياجات المستهلكين في تغيرٍ مستمر مما يتطلب الكثير من الاستماع والمرونة والاستعداد لتغيير نماذج العمل.

 

Share This