آبل تروِّج للبودكاست المدفوعة

بعد سنواتٍ من المنافسة استطاعت سبوتيفاي العام الماضي إزاحة آبل بودكاست عن المركز الأول لأكثر التطبيقات استخداماً من قبل مستمعي البودكاست!

حِدّة التنافس هذه دفعت آبل الأسبوع الماضي في مؤتمرها الربيعي السنوي للإعلان عن تحديثاتٍ جذريةٍ -طال انتظار بعضها- على تطبيقها، كما أزاحت الستار عن خدمة الاشتراك المدفوع في البودكاست الأولى من نوعها.

ستتيح هذه الخدمة للمتابعين الاشتراك في “بودكاست” أو “قناة” تحتوي على مجموعةٍ من البودكاستات بمبلغٍ شهري يبدأ من 0.45$. وفي المقابل سيتمكن المشتركون من الاستماع من غير فواصل إعلانية، الحصول على محتوى أصلي مميز، ودعم صناع المحتوى المفضلين لديهم.

 

هل تفعلها آبل مجدداً؟

لدى آبل سجلٌ حافل في قيادة منافسيها. ففي عام 2016 قررت الشركة التخلص من مَخرج السماعات التقليدي في جوالاتها في قرارٍ صادم جعلها عرضةً لكثيرٍ من الانتقادات والتهكم.. اليوم باتت الهواتف التي تحتوي على هذا المخرج كالعملة النادرة تماماً! وفي 2020 قررت آبل أنَّ علبة جوالها الجديد ستحتوي على الهاتف فقط من غير شاحن ولا سماعة لتَتبعها منافستها سامسونغ في العام نفسه! 

إنَّ إقناع الناس بالدفع مقابل خدمةٍ لطالما كانت مجانية ليس بالمهمة السهلة ولكنْ في حال نجاحها سيكون لها تداعياتٌ كبيرةٌ على هذه الصناعة التي اعتمدت لوقتٍ طويلٍ على المعلنين بشكلٍ أساسي. 

 

مزيد من الاستقلالية.. مزيد من “الكاش”!

يقول الرئيس التنفيذي لـ Supporting Cast أحد منصات البودكاست المنافسة لآبل: 

“إنَّ ترويج آبل للمحتوى المتميز (المدفوع) سيساعد الصناعة على إدراك كمية الإيرادات المهدَرة نتيجةَ عدم منح المستمعين شيئاً يدفعون مقابله”

 إنَّ إمكانية الاستغناء عن المعلنين ستمنح صنَّاع المحتوى مزيداً من الاستقلالية والمصداقية، كما ستمنح القنوات التي قد لا تكون جذابة للمعلنين -سواء لنوع المحتوى المقدَّم أو صغر حجم المتابعين- الفرصةَ لاستغلال ولاء متابعيها للنجاة وتحقيق الاستمرارية. 

 

الصورة الكلية

عالم البودكاست ليس جديداً لكن ما يثير الاهتمام هو الزيادة الملحوظة في عددها خلال السنوات الماضية والاهتمام المتزايد بمتابعتها. فوفقاً لعدّة إحصائيات، ارتفع عدد البودكاستات التي تستضيفها شركة آبل Apple من نصف مليون إلى قرابة 2 مليون بودكاست في الفترة ما بين 2018 و 2021!

وبحسب الخبراء لم يصل هذا الازدياد إلى ذروته بعد، حيث إنّ المنافسة الشديدة بين عمالقة التقنية هي دليلٌ على توقعات نمو هذا النوع من المحتوى في المستقبل.

 

 قد يرجع سبب انتشار ظاهرة  البودكاست إلى عدة عوامل منها:

– سهولة صناعة محتوىً للبودكاست وقلة تكلفته.

– سهولة المتابعة من خلال أغلب الأجهزة والمنصات بالإضافة لتنوع المواضيع.

– سهولة الاستماع لها سواء في السيارة، خلال التنقل أو ممارسة الرياضة.

– قد يقدم المحتوى الصوتي ارتباطاً أفضل مع صانع المحتوى، إذ من السهل نقل المشاعر عند المخاطبة مقارنةً بالمحتوى الورقي.

 

يُذكر أنّ الاهتمام المتزايد بالبودكاست يأتي ضمن ظاهرة الشعبية المتزايدة للمحتوى الصوتي بشكلٍ عام؛ حيث ازداد إقبال الناس مؤخراً على الكتب الصوتية Audio Books كما ازدادت شعبية التطبيقات التي توفر هذه الخدمة مثل أوديبل Audible ، ولا ننسى تطبيق الدردشة الصوتية كلوب هاوس ClubHouse الذي شهد صعوداً قوياً هذا العام. 

 

إذا كانت لديك فكرةٌ لمحتوىً صوتي مميز قد يكون من الأفضل أن لا تؤجلها كثيراً.. ابدأ الآن وتوقف عن خلق الأعذار 😉

Share This