في عصر الهياط والنصب.. كيف تنجو بمشروعك الصغير

تظهر أرقام المشاهدات الأخيرة لنتفليكس الشعبية الكبيرة التي نالها مسلسل “ابتكار آنا” (Inventing Anna)، والفيلم الوثائقي “محتال تندر” (Tinder Swindle). وهما برنامجان يتحدثان عن الاحتيال والتلاعب ضمن وسائل التواصل الاجتماعي. تساءلت صحيفة الجارديان البريطانية بعد ظهور العديد من مقالات الرأي التحليلية حول الموضوع، وأسهبت في تحليل دور وسائل التواصل الاجتماعي في ارتفاع ظواهر مثل “زيِّف إلى أن تنجح” (Fake it until you Make it)، و”ظاهرة شراء المتابعين”.

ولكن، مقابل الشعبية المتزايدة لهذه البرامج والظواهر، يزداد تخوف أصحاب المشاريع من أن يختلط الحابل بالنابل؛ فلا يعود بإمكان الجمهور تمييز منتجاتهم أو شركاتهم على أنها حقيقية وصادقة في وعودها.

فإذا كنت رائد أعمال، فإليك 5 نصائح تساعدك على إظهار مصداقية منتجك أو خدماتك

1لا تهايط!  
أبرز منتجك بثقة واستعرض ميزاته، ولو بالغت في جهودك المبذولة، لكن تجنب الوعود المبتذلة أو الخيالية التي لا يمكن تصديقها، فهذا يؤدي إما إلى:

  • أن تبني سقف توقعات عاليا، وهذا سيخلق ردة فعل عكسية وأضراراً قد تؤدي إلى دمار شركتك، لكون النتيجة لم تتوافق مع التوقعات، ولنا عبرة في قصة إليزابيث هولمز التي تناولناها سابقاً (هنا)
  • أو أن تقتل أي فرصة نجاح لمنتجك أو خدمتك، لأن هناك شرائح كثيرة من الجمهور حالما تجد وعداً مفرطاً في التفاؤل ستتجاهله على الفور خوفاً من الاحتيال.

2) لست بالخِب، ولا الخِبُّ يخدعنيمعرفتك المتجددة بطرق الاحتيال في مجالك وتفاصيلها يساعدك على خلق مظهرٍ مختلف، وإيجاد ضمانات وطرق أخرى تميز مشروعك أو منتجك عن المحتالين.

3أظهر سماتك في جبهتك: طمئن جمهورك عبر إظهار التراخيص الرسمية، واختيار اسم رسمي للموقع الإلكتروني وإيميلات رسمية،وإضافة خاصية Pedlock (علامة القفل) ليكون موقعك آمناً لإرسال أي معلومات شرائية. وكذلك إضافة جزئية “من نحن” ومعلومات للتواصل كأرقام هواتف، وعنوان جغرافي وغيرها. 
نعم يمكن للمحتالين أيضاً أن يضعوا عناوين وشهادات عملاء وهمية، لكن يظل وجود هذه المؤشرات أفضل بكثير من عدمها.

4) قل “مع السلامة” لكل من تعرف أنك لن تستطيع خدمتهكن واضحاً حول الفئات التي لا يمكن لمنتجك خدمتها. مثل أن يكون كريم الشعر لمن لديهم تساقط شعر وليس صلع وراثي. تعمدك لعدم توضيح الاستثناءات قد يزيد من ربحك في البداية، ولكن نتائجه على المدى البعيد ستكون عكسية؛ لأن العملاء سيخبرون الآخرين بأن منتجك سيئ بينما هو ليس مناسباً لحالتهم فحسب.

5) أعد المال… وبسرعةتصالح مع فكرة إعادة المال أو بعضه للزبون غير الراضي. إعادته في وقت سريع إثبات لمصداقية منشأتك وثقتك فيمنتجك. كما يحد ذلك من ظهور عملاء حانقين يكتبون تعليقات سلبية عن منتجك. لا يعني هذا أن تبخس منشأتك حقها، لكن ضع في خطتك المالية استراتيجية لحالات استحقاق العملاء استعادة نقودهم، وكيفية تسريع عملية الإعادة.

في النهاية، لطالما كان الاحتيال جزءا من عالم الأعمال، لكن وسائل التواصل الاجتماعي سهلت هذه المهمة أكثر من ذي قبل. لذا كن واضحا جداً في خطابك مع جمهورك المستهدف لتميز منتجك عما حوله من أكاذيب.

Share This