كيف تضع استراتيجية فاشلة؟
 

1. تجنب الألم الذي يصاحب عملية اتخاذ القرارات. كلما واجهت موقفاً فيه تضارب مع قيم المنظمة أو احتمالية نشوء خلافات، قم بتجنبه.
 
2. وفّر جهدك ووقتك واستخدم استراتيجيات جاهزة ومعدَّة مسبقاً. تطوير الاستراتيجيات الناجحة يتطلب تحليلاً متعمقاً لكافة المعطيات الخارجية والداخلية، ونقاط الضعف والقوة، وذلك للخروج باستراتيجية واقعية قابلة للتنفيذ وملائمة لتركيبة المنظمة وثقافتها. لماذا كل هذا التعقيد؟ استخدم استراتيجية جاهزة لإحدى الجهات الناجحة وقم بتعبئة الفراغات واستعارة المصطلحات الرنانة.
 
3. كن إيجابياً بشكل غير واقعي. لا تترك مجالاً للنظر في أي معطيات سلبية أو معيقات أو تحديات أو مخاطر. كن على يقينٍ أعمى بأن الإيجابية وحدها تكفي لحل كافة المشكلات وأن كل ما عليك لتحقيق المستحيل هو أن تكون إيجابياً وحالماً.

لضمان نجاح استراتيجيتك، اعكس كل ما سبق!

1. واجه القرارات الصعبة منذ البداية.
 
2. طور استراتيجيتك الخاصة بمنظمتك بناء على تحليلٍ متعمق للمعطيات وأشرك الفريق في التطوير لضمان استيعابهم وتبنيهم لها.
 
3. كن إيجابياً وواقعياً في الوقت ذاته. اعترف بنقاط الضعف والمخاطر وقم بوضع خطط للتعامل معها. 
Share This