العملات الرقمية المركزية 

 

عين البنك المركزي السعودي مؤخراً محسن الزهراني رئيسا لبرنامج العملة الرقمية والعملات المشفرة. يُذكر أن محافظ البنك المركزي السعودي صرّح سابقاً أنّ البنك يدرس مشروع العملة الرقمية المركزية منذ فترة، وقام بتجربة عملة رقمية موحدة مع الإمارات العربية المتحدة. 

عملة البنك المركزي الرقمية 

عملة البنك المركزي الرقمية هي ببساطة وجه رقمي للعملة الرسمية للبلد. أي أن قيمة العملة الرقمية ستكون مطابقة لقيمة عملتها الحقيقية. أول عملة رقمية مركزية أطلقت كانت دولار الساند Sand Dollar في جزر الباهاما في 2020، ولكن تشير بعض الأبحاث أنه تمت تجربة مشروع مشابه في فنلندا في نهايات القرن الماضي. أظهرت إحصائية لـ 105 دول أن 78% منها في مرحلة ما بين البحث، والتطوير، والتجربة، بالإضافة إلى 9% أخرى أطلقوا بالفعل عملاتهم الرقمية المركزية. 

عملة رقمية أم مشفرة؟! 

العملات الرقمية المركزية تتشابه مع فكرة العملات المشفرة كالبتكوين وغيرها، إلا أنها تختلف من حيث التصميم والأهداف. أهم الفروقات هي:  

(1) أن العملة الرقمية المركزية هي مركزية المنشأ من البنك المركزي وتحمل قيمة ثابتة على عكس العملات المشفرة.  

(2) تُستخدم العملات الرقمية المركزية لتسهيل التحويل وخدمات الدفع، أما العملات المشفرة فلديها استخدامات متعددة.  

(3) تستخدم العملات الرقمية المركزية بشكل عام سجلاً خاصاً للمعاملات على خلاف العملات المشفرة التي تستخدم سجلاً موزعاً للعمليات الحسابية مثل البلوكتشين. 

ما هو الفرق بين العملة الرقمية المركزية والبطاقة البنكية؟ أليس كلاهما يمكن التعامل به رقميا؟! 

الحقيقة أنه توجد عدة اختلافات، منها أن: 

(1) العملة المركزية الرقمية تصدر من البنك المركزي مباشرة وليست من بنك خاص.  

(2) العملات المركزية الرقمية ستكون متاحة للجميع على الأغلب، بعكس البطاقات البنكية التي هي محدودة بناء على العمر والدخل وغير ذلك. 

(3) بعض هذه العملات (المركزية) يدعم خاصية العمل بدون اتصال للإنترنت. 

الصورة الكلية 

أعلن البنك المركزي السعودي الشهر الماضي أيضاً أن نسبة المدفوعات الإلكترونية تخطت نسبة المدفوعات النقدية في 2021 لأول مرة. إن إضافة مشروع مثل العملة الرقمية المركزية قد يعني خطوة جديدة تقربنا من التحول إلى مجتمعات غير نقدية. لمعرفة المزيد عن هذه المجتمعات، يمكنك قراءة هذا السكوب هنا

Share This