ماذا تعرف عن واتساب البنوك؟

 

أعلنت دول منها: الولايات المتحدة، وكندا، وبريطانيا، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، يوم السبت عدة إجراءات سيتم من خلالها حجب بعض البنوك الروسية من نظام السويفت Swift، واحدة من العقوبات عليها بسبب حربها على أوكرانيا. وتهدف هذه الاستراتيجية إلى قطع التواصل بين البنوك الروسية والنظام المالي العالمي، الذي تتم من خلاله أغلب العمليات المالية للدول، مثل: مدفوعات الصادرات والواردات.
 

ما هو السويفت؟

كلمة السويفت هي اختصار لـ “جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك”، وهي منظمة غير ربحية تم إنشاؤها في عام 1973 في بلجيكا، وتدار بشكل كامل من قبل أعضائها (المؤسسات المالية التي تتعامل بهذا النظام) وتربط المنظمة بين أكثر من 11,000 مؤسسة مالية في أكثر من 200 دولة ومنطقة حول العالم. تعمل المؤسسة على نظام يربط المعاملات المالية بين البنوك حول العالم، عن طريق رسائل موحدة بين أعضاء المنظمة. من المهم معرفة أنّ منظمة سويفت لا تقوم بإدارة أي حوالات أو إرسالها، إنما هي عبارة فقط عن نظام رسائل تحتوي على “كود/ رمز” محدد يصف نوع العملية للمؤسسة المالية (إرسال مبالغ مالية أو استلامها وغير ذلك)، ويمكن من خلال قراءة هذا الكود للمؤسسة المالية معرفة تفاصيل الحوالة. يعتبر نظام السويفت بديلاً أفضل عن النظام الذي سبقه، والذي كان يسمى تيلكس Telex، وهو نظام كان يوصف بأنه أبطأ، ولا يحتوي على نظام محدد للرسالة؛ وبالتالي كان الإرسال فيه يتطلب شرحاً يدوياً للعمليات المالية؛ مما يزيد من احتمالية الأخطاء. بشكل مختصر، فإنّ السويفت يمكن اعتباره كواتساب موحد للمؤسسات المالية!
 

كيف يعمل واتساب البنوك؟

 لنفترض أنك قمت بإرسال مبلغ 1000 دولار من حسابك في بنك محلي إلى حساب بنكي في الولايات المتحدة – إذ عادة ما تملك بعض البنوك حسابات بين بعضها البعض وتستخدمها لتنفيذ المعاملات المالية بينها (تسمى نوسترو وفوسترو) – فإن البنك الخاص بك سيقوم بإرسال رسالة سويفت بالمبلغ المحول إلى البنك الآخر (يجب أن يكونا عضوين في منظمة سويفت)، وستتضمن الرسالة معلومات الحوالة البنكية، وسيقوم البنك في الولايات المتحدة بخصم المبلغ من حساب بنكك المحلي لديه، ومن ثم إيداعه في حساب الشخص الذي تريد إرسال المبلغ إليه. إذا لم يكن لدى البنكين حسابات مشتركة فإن نظام السويفت سيبحث عن بنك وسيط بينهما لتحويل المبلغ، وذلك عادةً ما يزيد من تكلفة التحويل. 
 

سلاح ذو حدين!

إنّ حجب دولة عن نظام السويفت قد يعني قطع العلاقة بين بنوكها والبنوك العالمية؛ مما قد يترتب عليه أضرار كبيرة. تشير إحصاءاتٌ إلى أن معدل نمو روسيا قد ينخفض بمقدار 5% بسبب الحجب! على الرغم من أن روسيا قامت بإنشاء نظام شبيه للسويفت، إلا أنه مازال لا يقارن -من حيث قدرته وأعضائه- بنظام السويفت. ومع ذلك، فإن إخراج روسيا من هذا النظام قد يكون سلاحاً ذا حدين، حيث إن روسيا تعتبر أكبر مصدر للغاز الطبيعي والنفط لأوروبا، بالإضافة إلى وجود العديد من الدول التي تستورد منها، وقد يعطل هذا الانقطاع الحركة التجارية بين روسيا وغيرها من الدول، مما قد يؤدي إلى مشكلات اقتصادية على نطاقٍ واسع، ولذلك مازالت العديد من الدول مترددة في تطبيق هذا المنع وتعتبره “ملاذاً أخيراً” لها.

Share This