هل تنمو النقود على الأشجار؟!

بناءً على آخر الإحصاءات، ارتفعت نسب التضخم في الولايات المتحدة إلى 5.4% وهي أعلى نسبة شهدتها منذ 13 سنة (أي منذ الازمة المالية في 2008). يعتقد المحللون أنَّ التضخم المرتفع حالياً له عدة أسباب رئيسية أهمها المحفزات الاقتصادية وأزمة سلاسل الإمدادات Supply Chain التي يمر العالم بها بسبب تداعيات جائحة كورونا.

لماذا يحدث التضخم؟

قبل أن نعرف الأسباب، يجب علينا فهم فكرة التضخم. يعرَّف التضخم بشكل عام على أنه انخفاض القوة الشرائية لعملةٍ معينة، ويتضمن بالتالي تعريفاً آخر هو زيادة الأسعار في الاقتصاد بسبب ضعف العملة.
قد يحدث التضخم بسبب عدة عوامل منها زيادة عرض النقود في الاقتصاد Money Supply، زيادة تكاليف الإنتاج، أو زيادة الطلب على المنتجات. ولأنَّ النقود ليست لها قيمةٌ بحد ذاتها وتعتمد على الجهة المصدِرة لها فإن زيادة طباعة الأوراق النقدية ستعني أنَّ الكثير من هذه الأوراق ستستخدم لشراء منتجاتٍ محدودة الكمية وبالتالي زيادة التنافس عليها وارتفاع أسعارها.

هل تنمو النقود على الأشجار؟

قد تبدو فكرة طباعة النقود غريبةً بعض الشيء، إذ يتبادر للشخص أنه يمكن طباعة عددٍ لامحدود منها لتغطية احتياجات الدولة. لكنَّ هذه العملية محدودة بالكثير من العوامل أهمها أنَّ زيادة الطباعة بشكل كبير سترفع من وتيرة التضخم بشكل سريع جداً قد يؤدي إلى مشاكل كبيرة مثلما حدث في زيمبابوي Zimbabwe حيث أدت الطباعة المفرطة للنقود فيها دون زيادةٍ مكافئة في الإنتاج إلى حالة التضخم المفرط Hyperinflation مما أدى إلى انهيار العملة بشكل كامل وانتقال الدولة لاستخدام الدولار الأمريكي كعملةٍ رسمية!

يشير بعض المحللين الاقتصاديين إلى أنَّ التضخم جزءٌ لا يتجزأ من نظام العملات الورقية وأنه أساسي لنمو الاقتصاد، لكن مع ضبطه في مستويات معينة للتحكم في سرعة نمو الاقتصاد وتجنب سيناريوهات زيمبابوي وفنزويلا مثلاً. بالإضافة إلى ذلك، يجب التأكد من يرافق التضخم تحسنٌ في الناتج المحلي والنمو الاقتصادي.

توجد العديد من الطرق التي يمكن للبنك المركزي التأثير فيها على حركة التضخم ومن أهمها السياسات النقدية والمالية. ويمكن رؤية كيفية تأثيرهما على التضخم كالتالي:

السياسات النقدية: وتُعنى بمحاولة التأثير على عرض النقود الورقية بشكلٍ مباشر عن طريق البنك المركزي. ومن أمثلتها تغيير نسب الفائدة Interest Rate والتي تحدد الفوائد التي تعرضها البنوك للاقتراض والإيداع. عادةً، كلما زادت نسبة الفائدة أصبح الاقتراض ذا تكلفة أعلى وإيداع النقود في البنك ذا عائدٍ أعلى، مما يخفف من حركة العملة في الاقتصاد ويزيد بالتالي من قيمتها.. والعكس صحيح.

السياسات المالية: وتُعنى بمحاولة استخدام السياسات الاقتصادية للحكومة للتحكم في عرض النقود. ومن أمثلتها التحكمُ في معدلات الضرائب وزيادةُ الإنفاق الحكومي (مثل المحفزات الاقتصادية في أمريكا) وكلما زادت الضرائب أو انخفضت المحفزات أدى ذلك إلى انخفاض معدل النقود في الاقتصاد Money Circulation وبالتالي زيادة قيمة العملة.. والعكس صحيح.

ماذا يعني لي هذا؟

إنَّ فكرة التضخم تعني على المستوى الشخصي أنَّ النقود التي تملكها في حسابك البنكي تقل قيمتها مع الزمن بسبب زيادة الأسعار، ولذلك فإنَّ التعرف على مبادئ مهمة مثل الاستثمار في الأصول التي تعطي عائداً أعلى من نسب التضخم أساسيٌّ للحفاظ على قيمة النقود وتنميتها بالإضافة إلى المشاركة في تنمية الاقتصاد بشكلٍ عام.

Share This