وقت القراءة: 5 دقائق 

صباح الخير،  

إليك جرعة عالم البزنس لهذا الأسبوع. 

$19,170
(-1.18%)
$1,839.30
(+0.03%)
$45.02
(+1.79%)
 

"إذا تعلّمت مِن الفشل، فأنت لم تفشل أبداً"

- زيغ زيغلر

  • كتالوج ايكيا (1950-2020): بعد 70 سنة، قررت ايكيا إيقاف إصدار كتالوجها الشهير بسبب انخفاض الطلب والإقبال المتزايد على مبيعاتها الالكترونية.
     
  • في خطوةٍ تهدف لزيادة الربحية، أعلنت شركة أوبر عن بيع سياراتها ذاتية القيادة إلى "أورورا"  مقابل 4 مليار دولار! الجدير بالذكر أن سيارات أوبر ذاتية القيادة كانت قد حظيت بتغطيةٍ إعلامية سيئة بعد أن تسببت في حادثٍ مميت في عام 2018. 
     
  • بعد إضافتها لميزة الكتالوج، أعلنت واتساب الثلاثاء الماضي إضافة ميزة عربات التسوق للشركات والأفراد عالمياً وذلك لتسهيل التسوق عبرها قبيل موسم الأعياد.
     
  • بعد طرح أسهمها للاكتتاب العام: شركة "إير بي إن بي" Airbnb تتجاوز قيمتها قيمة مجموعتي فنادق هيلتون وماريوت مجتمعتين!


بعد مسيرة ٢٤٢ سنة… دبنهامز تفلس وتغلق فروعها

 
خبرٌ صادم واجهه موظفو عملاق الملبوسات البريطاني دبنهامز الثلاثاء الماضي، إذ تنوي الشركة إيقاف تعاملاتها التجارية وإغلاق جميع فروعها الـ 124 في المملكة المتحدة بعد موسم عيد الميلاد. وبهذا تنتهي قصة أيقونةٍ تجارية دامت لأكثر من 240 سنة (قبل 50 عاماً من التقاط أول صورة فوتوغرافية). وقد تدهورت مبيعات دبنهامز بشكلٍ متزايد في العِقد الأخير، ثم جاءت جائحة كورونا لتدقَّ المسمار الأخير في نعش العملاق البريطاني.
 

لماذا انهار العملاق البريطاني؟ 

  1.  عدم مواكبة فكرة مبيعات الأونلاين بالسرعة الكافية
    يقول بروفيسور التسويق ادريان بالمر أن انهيار دبنهامز كان متوقعاً منذ فترة طويلة قبل الجائحة بسبب تبنيها البطيء لمبيعات الأونلاين التي باتت تمثل 26.1% من إجمالي مبيعات المملكة المتحدة.

  2.  الافتقار إلى الإبداع والتميّزِ كعلامة تجارية
    إخفاق دبنهامز في مواكبة صيحات الموضة الحديثة فتح المجال للمنافسين وخاصةً العلامات الحديثة كـ Asos و Primark للاستحواذ على قيمةٍ سوقية أكبر. دبنهامز ليست الوحيدة هنا، فعلاماتٌ قديمةٌ أخرى مثل "ماركس آند سبنسر" (M&S) تعاني من نفس المشكلة. 

  3. التوسع غير المدروس
    في 2006 أعلنت دبنهامز عن زيادة متاجرها تدريجياً إلى 240 متجراً، وقد استمرت في التوسع حتى 2017!

ماذا يعني لي هذا؟ 

  • إذا كنت رائد أعمال: 

    إذا كنت تفكر بعمل مشروعٍ لبيع الملبوسات، أو تملك حالياً محل بيع تجزئة، فمن المهم أن تفكر في خدمات التجارة الإلكترونية والاستفادة منها. أيضاً ركِّز بشكلٍ دائم على النمط السلوكي للمستهلكين في مجالك وحاول مواكبتهم؛ وتذكّر أن أحد أعدائك هو الجمود والخوف من التغيير. تذكَّر دائماً نصيحة "سبنسر جونسون": 

"تفقَّد رائحة الجبنة باستمرار لتعلم ما إذا بدأت بالتعفن!" 

  • إذا كنت من محبي دبنهامز:
ستقوم الشركة على الأغلب بعمل تصفياتِ نهاية السنة قبل الإغلاق.
 

الصورة الكلية
 

تُحمِّل أغلب الشركات التي أغلقت خلال هذه السنة مسؤولية فشلها على جائحة كورونا، لكن بعض المحللين يرجّح أن الجائحة هي "الضربة القاضية" لكثيرٍ من الشركات التي كانت بحالةٍ سيئة من قبل وسرَّعت الجائحة وتيرة فشلها. 

فتقديم خاصية الشراء أونلاين يعد اليوم عاملاً مهماً لا يمكن الاستهانة به للنجاح. فتطور تكنولوجيا خدمات المتاجر الإلكترونية وأريحية التسوق من البيت جعلت الكثير من الشركات تنتقل بشكلٍ كامل الى المتاجر الإلكترونية كبديل للمتاجر الحقيقية. أزمة كورونا زادت فقط من دعم المتاجر الإلكترونية وترجيح كفتها بشكلٍ أقوى.

قيمة مبيعات الأونلاين في المملكة المتحدة ما بين 2012-2020 (المصدر: Statista)

تؤثر هذه التداعيات على السوق البريطاني بشكلٍ كامل حيث إن مجموعة دبنهامز ومجموعة أركاديا (التي أعلنت خططها لبيع جميع الماركات التي تملكها، ومن ضمنها الماركة الشهيرة Top Shop و Dorothy Perkins ) توظفان حوالي 25,000 شخص. قد لا يمثل هذا الرقم نسبةً كبيرة من القوى العاملة في المملكة المتحدة لكنه يرسل إشارةً بتردّي أوضاع الشركات في الاقتصاد البريطاني الذي يعاني من ارتفاع نسب البطالة إلى 4.5% خلال الربع الأخير. ويتزامن ذلك مع الضغط الناتج عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (Brexit) وتضاؤل فرص التوصل إلى اتفاقيات تجارية قبل انتهاء مدة الانتقال (31 ديسمبر 2020)، مما سيزيد من الصعوبات التي تواجهها الشركات الأوروبية ويرفع تكلفة مداومة أعمالها داخل بريطانيا.
 

اسأل نفسك 6 قبل أن تقيم زميلك! 

هل تُسبب لك فكرة تقييم زملائك في العمل التوتر؟ هل تتجنب إعطاء التغذية الراجعة بسبب صعوبتها؟ 

معظم الموظفين يحتاجون بل ويرغبون في التقييم إذا ما تم تقديمه بالطريقة الصحيحة. لذا اسأل نفسك التالي لتحسن أسلوبك في التقييم:

1- هل طُلب منك أن تعطي رأيك؟ 

لا تعطِ رأيك إلا إذا طُلب منك، أو إذا كان من مسؤولياتك التي يتوقعها الطرف الآخر ويكون مستعداً لها.
 

2- هل تستطيع أن تكون متعاطفاً وصبوراً؟

 إذا كان جوابك "لا"، فالأفضل أن تؤجِّل التقييم. لأنك عندما تقيًّم أحداً، فإنك كمن ينزع لصقةً طبية عن جرح.. انزعها بلطفٍ وتمهل.
 

3- هل يحوي تقييمك إيجابياتٍ أم يقتصر على السلبيات؟

ابدأ بذكر الإيجابيات أولاً واحرص على أن تُوازن بين الإيجابيات والسلبيات.
 

4- هل توجه انتقادك لـ "تصرف/أداء" زميلك أم لـ "شخصه"؟

ماذا تفضِّل أن تسمع؟: "مشكلتك أنك شخص مستهتر"  أم  "عندنا مشكلة التأخر في مواعيد تسليم مهامك"
ركِّز على الأداء، واترك تحليل شخصيات الناس والحكم عليها لأزواجهم وزوجاتهم.
 

5- هل رأيك عام وعائم؟  أم محدد وواضح؟  

تقييمك العام - كأن تقول "أداؤك غير مرضٍ" أو "التقرير جيد" فقط - يجعل الآخر يتساءل: ماذا تريد مني أن أُغَير؟ ما الذي أعجبك تحديداً؟ هل أصلحه؟ أتجنبه؟ أم أحافظ عليه مستقبلاً؟   

الأفضل أن تحدد له، مثلاً: "الجزء التحليلي في التقرير مناسبٌ جداً للشريحة المستهدفة. الصياغةُ ممتازة لكنها بحاجة إلى تدقيقٍ لغوي..." 
 

6- أخيراً.. هل أسلوبك حواري أم تلقيني؟

اسأله، واستفسر منه عن رأيه فيما قلته، واستمع له بصدقٍ واهتمام.  حاور… لا تحاضر.

 

كوكاكولا وبيبسى ونستله أكثر الشركات تلويثاً للبيئة في عام 2020.

اذهب إلى صفحة المقال

رجل أعمال يهدي مليار جنيه استرليني لموظفيه ليجعل عدداً كبيراً منهم مليونيراً في ظرف 24 ساعة!

(مقال باللغة الانجليزية)

اذهب إلى صفحة المقال

أمازون تشتري دولة قبرص!.. توقعات بنك ساكسو الدنماركي "المجنونة" لسنة 2021

(مقال باللغة الانجليزية)

اذهب إلى صفحة المقال

للمشاركة على:

تويتر: اضغط هنا          واتساب: اضغط هنا

فيسبوك: اضغط هنا        لينكد إن: اضغط هنا

Website
Instagram
LinkedIn
Copyright © 2020 BusinessShot, All rights reserved.


بإمكانك إلغاء الاشتراك بالضغط على الرابط