علامات الاستراتيجيات الفاشلة

 

يؤكد البروفيسر ريتشارد روميل  Richard Rumelt في كتابه الاستراتيجية الجيدة والاستراتيجية السيئة Good Strategy Bad Strategy أنّ الاستراتيجية الناجحة نادرة جدا! 

بحسب روميل، فإنّ أغلب استراتيجيات الشركات (كبيرة كانت أم صغيرة) ليست سوى وثائق “استعراضية” بأهداف خيالية! والشاذ عن هذه القاعدة قليل جدا.  

إنّ السبب الرئيس وراء ذلك هو عدم وضوح مفهوم الاستراتيجية عند الكثير من صناع القرار، فالبعض يظنّ أنّ الاستراتيجية لا تعدو عن مجموعة من الأهداف والطموحات التي ترغب الشركة الوصول إليها، لكنْ في الحقيقة إنّ الاستراتيجية “هي مجموعة متماسكة من التحليلات، والمفاهيم، والسياسات، والأهداف، والإجراءات” التي تستجيب للتحديات التي تواجهها الشركة.  

حتى تحكم على استراتيجية شركتك، إليك فيما يأتي علامات الاستراتيجية الفاشلة التي يقع فيها الكثيرون: 

  1. كلام زايد:  

إذا كانت وثيقة الاستراتيجية لديك تتكون من عشرات أو مئات الصفحات؛ فهذه علامة غير جيدة. إنّ الإستراتيجيات الجيدة تكون غالبا مختصرة وموجزة.  

  1. قد تحتاج إلى قاموس لفهمها!  

تعمد أغلب الشركات إلى ملء ملف الاستراتيجية بكلمات ومصطلحات معقدة لإيهام القارئ بصدقها، وبأن تحضيرها تطلب تفكيرا عميقاً، ووقتا طويلا! تميل الاستراتيجيات الجيدة لاستخدام عبارات بسيطة؛ بحيث تكون واضحة لكل من يقرؤها. 

  1. أهداف في اللالا لاند!  

الدراسة والتحليل أمر ممل ومكلف! ومعرفة عيوبنا والتحديات التي نواجهها قد يكون مخيفا، لذا تلجأ العديد من الشركات إلى الهروب من الواقع، وتتغاضى عن مرحلة الدراسة والتحليل؛ لتضع أهداف خيالية “طموحة من وجهة نظرهم” بغرض الاستعراض.  

 توضع أهداف الاستراتيجيات الناجحة بناء على دراسة التحديات التي تواجه الشركة سواء كانت داخلية أم خارجية، ومعرفة نقاط قوتها وضعفها، وتموضعها في السوق. كما يجب أنْ تكون الأهداف مرتكزة على رؤية الشركة، ومهمتها، ومتوافقة مع مبادئها. 

احرص على أن تكون أهدافك دائماً SMART والمقصود بذلك:  

Specified: محددة. 

Measurable: قابلة للقياس. 

Achievable: يمكن تحقيقها. 

Realistic: واقعية. 

Timely: محددة بإطار زمني. 

  1. الجودة لا الكثرة.  

غالباً ما تحتوي الاستراتيجيات السيئة على قائمة طويلة من الأهداف، البعض منها حتى قد يكون متداخلا. العبرة ليست بكثرة الأهداف، بل بأن تكون مركزة وقابلة للتحقيق.  

تقول مارثا هيلير في كتابها Be the Business: “أخبرني أحدهم مرة أنه عندما يسوء حال العمليات في الشركة؛ يجب ألا نتحدث عن الاستراتيجية.. حسنا، إذا افترضنا صحة ذلك؛ فإنّ العكس صحيح أيضا. إذا رأيت عمليات الشركة تسير بشكل جيد؛ فيجب أن تتحدث عن الاستراتيجية!”. 

Share This