كم تكسب وأنت نائم؟

لطالما نصحونا أن “لا نضع كل البيض في سلة واحدة “، ولكن ماذا عن جني كل البيض من دجاجةٍ واحدةٍ فقط؟!

 

تنويعُ مصادر الدخل ليس مهماً لتحقيق الثراء فقط، بل هو أيضاً ضمانٌ لك في حال فقدت وظيفتك أو فشل عملك الخاص، أو خسرت تجارتك…

سنتحدث هنا عن جانبٍ واحد من أساليب تنويع مصادر الدخل، وهو إضافة مصدرِ دخلٍ خامل (Passive Income) والذي يقابله الدخل النشط (Active Income).

 

ما هو الدخل الخامل؟

هو الدخل الذي يأتيك “وأنت نائم في سريرك”

هو طريقٌ قصيرٌ وسريع لتحقيق الغنى وجمع الثروات

هو بطاقةُ مرورٍ لحياةٍ خالية من المسؤوليات والجهد 

هذه أبرز الشائعات التي وقَع الكثير من الناس ضحيةً لها من قِبَل المروّجين لفرص الدخل الخامل وكورساتٍ من فئة  “كيف تصبح ثرياً في شهرين!”

الحقيقةُ هي أنَّ النجاحَ بكافّة أشكاله طريقٌ وعرٌ وشاق، وأنَّ المجتمعاتِ قائمةٌ على مكافأة الجهود المبذولة باستمراريةٍ والتزام، لا على ضربات الحظ الاستثنائية.

هل يعني هذا أن تتجنب الدخل الخامل؟

لا، بالعكس. ولكن يجب أن تدخل هذا العالم بعقليةٍ جادَّةٍ ومستعدةٍ لبذل الجهد، لا بعقليةِ المقامر الباحثِ عن الراحة والربح السريع.

ما هو الدخل الخامل إذن؟

هو الدخل الذي لا يعتمد -بشكلٍ مستمر- على دوامك أو عدد ساعات عملك. ويتطلب هذا الدخل جهداً أو استثماراً أولياً قبل أن يبدأ بضخ الأرباح مقابل حدٍّ أدنى من المجهود المباشر.

 

الدخل الخامل = جهد أولي لإنشاء مصدر الدخل يليه ==> ربحٌ مستمر “عالمرتاح نسبياً”

مثل ماذا؟

  • إيجارات عقارٍ تملكه
  • عائدات استثمار
  • دخل استخدام مواد تملك حقوقها (كتب، كورسات تعليمية)
  • اشتراكات / إعلانات في موقعك الإلكتروني
  • إنشاء متجرٍ الكتروني وبيع منتجاتٍ مصنَّعةٍ من قِبَل طرفٍ ثالث من خلال إعادة الشحن (Drop Shipping)

ماذا أتوقع؟

1- أنَّ الرحلة طويلة، ولكنها ثريةٌ وممتعة.

2- أنَّ الربح في البداية -في الغالب- ضئيل.

3- أنَّ الهدف هو بناءُ مصدرِ دخلٍ مستمر وليس بالضرورة تحقيقُ الثراء من خلاله.

4- أنَّ التركيز على الربح السريع قد يدفعك لركوب إحدى موجات الكسب الخامل الخطرة (مثل إعادة بيع منتجات طرفٍ ثالث دون أي مراقبةٍ للجودة وخسارة ثقة المستهلكين).

5- أنه لابد من التركيز على إضافة قيمةٍ للمستهلك وعدم الاكتفاء بإعادة بيعه نفس السلعة بسعرٍ أعلى فقط.

 

ما الميزانية التي أحتاجها كي أبدأ؟

الدخل الخامل عالمٌ واسعٌ غيرُ محدودٍ بميزانيةٍ محددة، وليس حكراً على طبقةٍ معيَّنة. يمكن أن تبدأَ بتمرين عضلة الدخل الخامل  (Passive Income) مهما كان رأس مالك. المهم هو أن تبدأ الرحلة ولا تبقى أسيراً للدخل النشط (Active Income) الذي يعتمد بشكلٍ كاملٍ على جهدك ووقتك أو حتى أمانك الوظيفي.

 

وفي النهاية تذكَّر.. لا تَجْنِ كلَّ البيض من دجاجةٍ واحدة !

Share This